المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كتاب صناعة المعلومات في السعودية


عاشق العيون
2010-12-13, 08:50 PM
كتاب صناعة المعلومات في المملكة العربية السعودية


لمؤلف: د.سالم بن محمد سالم
عرض: إلهام حمزة
الناشر: مكتبة الملك فهد الوطنية

http://www.mshba.com/mshba.com/klaf1.jpg

في كتابه «صناعة المعلومات في المملكة العربية السعودية» حاول الدكتور سالم بن محمد سالم من خلال أربعة فصول التعرف على مدى إسهامات مؤسسات المعلومات في المملكة في دعم الصناعة المعلوماتية وتوظيف تقنية الحاسب في تجهيز الخدمات، خاصة بمجالات المعالجة الفنية والخدمات المرجعية والضبط البيلوغرافي وتطويع التقنية وصناعة النشر العلمي.
حدد المؤلف في الفصل الأول الإطار المنهجي لدراسته وأهدافها وأسئلتها ومجالها ومصطلحاتها والمنهجية والخطوات الإجرائية لها، وعرض الدراسات السابقة وناقشها. وفي الفصل الثاني عرض الإطار النظري للدراسة من حيث التعريف بمفهوم صناعة المعلومات ونشأتها وتطورها ووضعها العالمي ومتطلباتها الأساسية ودور التقنية فيها والمؤسسات المعنية بها وبمجالاتها.
في الفصل الثالث (وهو الدراسة التطبيقية) أورد المؤلف المعلومات العامة والمعالجة الفنية والخدمات وتطوير البرامج التقنية وتطويعها وصناعة النشر العلمي وأهم الصعوبات والمشكلات التي تواجه الصناعة وآفاق مستقبلها ومقترحات المشاركين بالدراسة.
أما الفصل الرابع فخصصه لعرض خلاصة النتائج وأهم التوصيات.
يشير المؤلف إلى أن مصطلح صناعة المعلومات يتكون من شقين: صناعة ومعلومات. وتكمن الصعوبة في تعريف الشق الثاني، نظرًا لتعقد لفظ «المعلومات» وتشعب طبيعتها وغموض معناها وسعة مدلولها. ولهذا ذهب البعض للقول بوجود أكثر من 400 تعريف للمعلومات. بل إن الباحث يرى أن المعلومات شيء غير محدد المعالم، بمعنى أنه لا يمكن رؤيته أو سماعه أو لمسه!
ويقسم المؤلف صناعة المعلومات إلى ثلاثة أقسام رئيسة وهي: صناعة المحتوى الرقمي، وصناعة إيصال المعلومات، وصناعة معالجة المعلومات. كما يمكن تقسيم صناعة المعلومات إلى أربعة قطاعات كبيرة: أولها صناعة مهتمة بتوزيع المعلومات وتشمل النشر وخدمات المعلومات العلمية والتقنية وغيرها، وثانيها صناعات مهتمة بإنتاج المعرفة وتتضمن البحث والتطوير والتعليم، وثالثها صناعات تهتم بالجانب الإعلامي وتشمل الإذاعة والتلفزة والاتصالات، ورابعها صناعات تركز على الجوانب المالية وتشمل البنوك وشركات التأمين والكفالة والعقار.
لقد أصبح إنتاج المعلومات وتجهيزها وتوزيعها نشاطًا اقتصاديًا رئيسًا في أغلب دول العالم وصار واضحًا التحول من اقتصاد الصناعات إلى اقتصاد المعلومات ومن إنتاج البضائع إلى إنتاج المعلومات. ورغم أن صناعة المعلومات ظاهرة حديثة نسبيًا فإن البذرة الأولى قديمة جدًا، وكانت البداية مع الكتابة على الألواح والطين ولفافات البردي والورق، ثم تطورت مع الطباعة حيث برزت صناعة الكتاب وتتابعت التطورات فيما بعد نتيجة التقنية، وخاصة في الاتصالات والحاسب، وبات بالإمكان تخزين المعلومات ما مكن من توسيع نطاقها ووصولها لمناطق ريفية ونائية.
إن الصناعة الحقيقية للمعلومات والتعامل معها كسلعة لم تظهر بالمفهوم الحديث إلا في السنوات الأخيرة بعد أن تم الدمج بين المعلومات والتقنية، وحين باتت الحاجة ملحة للسيطرة على انفجار المعرفة الذي يصدر بلغات عديدة وأشكال مختلفة.
لقد بات من الطبيعي أن يطلق على عصرنا الحاضر عصر المعلومات، أو عصر ما بعد الثورة الصناعية. فشريحة كبيرة من المجتمع تحولت إلى المعلوماتية، وعدد القوى العاملة في قطاع المعلومات ازدادت بشكل كبير حتى وصل عددهم في الولايات المتحدة إلى أكثر من 50٪ من مجموع القوى العاملة.
لقد مرت دورة الحضارة الإنسانية بثلاث مراحل أساسية تتمثل في: الزراعة، والصناعة، والمعلومات. والأخيرة هي قمة التطور حين تمكن الإنسان من تسخير معطيات التقنية في زيادة تعميمها ووضعها تحت أيدي المستفيدين في شتى بقاع المعمورة. ومن هنا أصبحت صناعة المعلومات ثروة وطنية، ومعيار القوة للدول القائمة حاليًا.
ولهذا نجد ارتفاع الميزانيات المخصصة للمعلومات في الدول المتقدمة بهدف توفير المصادر الحديثة، وتصميم قواعد المعلومات، وتأهيل المتخصصين القادرين على توظيف التقنيات.
كل ذلك أدى إلى تشكيل «مجتمع المعلومات» الذي يتعامل مع كمّ وافر من الإنتاج الفكري (بمختلف اللغات)، وإلى زيادة أهمية المعلومات بوصفها موردًا حيويًا واستراتيجيًا في الاقتصاد الوطني وخطط التنمية واتخاذ القرارات وحل المشكلات. كذلك أدى إلى نمو المجتمعات والمنظمات وتعدد فئات المستفيدين وتنامي النشر الإلكتروني. وتعتبر الولايات المتحدة رائدة صناعة المعلومات في العالم، فمنذ عام 1968م نشأت فيها جمعية صناعة المعلومات بغرض تعزيز قطاع المعلومات على مستوى الشركات التجارية التي يزيد عددها عن 120 شركة معنية بإنتاج وتسويق خدمات المعلومات بمختلف المجالات. وتتميز مكتبة «شيكاغو» العامة ومكتبة «مينا بولس» بتفوقهما في مجال صناعة المنتجات والخدمات التي تهم رجال الأعمال على وجه الخصوص. وتأتي اليابان التي أصبحت تنافس الولايات المتحدة بقوة في المرتبة الثانية، حيث وضعت سياسات لتطوير تدفق المعلومات داخليًا وتوسيع استخدام وتعليم تقنية المعلومات وتحسين إنتاج المعلومات والخدمات وتطوير القوى العامة وتشجيع البرامج التدريبية للمتخصصين في نظم المعلومات وتنمية الاعتماد على شبكات المعلومات في الحياة اليومية (بخاصة شبكات الإنترنت).
وتعتبر ماليزيا نموذجًا استثنائيًا في سعيها لاحتلال مركز مرموق بين الدول المتقدمة في صناعة المعلومات.
ويعد مشروع «السوبر كوريدور» من أهم الإنجازات الماليزية في حقل المعلوماتية والاتصالات كخطوة نحو تحقيق استراتيجية وطنية طويلة المدة تهدف إلى الارتقاء بماليزيا إلى مستوى الدول المتقدمة بحلول عام 2020م، وجذب مراكز صناعة المعلوماتية لدى الشركات العالمية الكبرى، والقيام بأعمال البحث والتطوير وتصدير المنتجات.
وتمكنت ماليزيا من تكوين بنية تحتية للخدمات المعلوماتية وشبكة اتصالات بأفضل المستويات العالمية، وانعكس هذا التطور المعلوماتي على المكتبات ومراكز المعلومات، حيث وجدت بيئة مشجعة على صناعة المعلومات وتأهيل الكوادر البشرية وتشجيع استخدام تقنية المعلومات وتطويع التقنية لصالح الاحتياجات المحلية.
أما الدول العربية فإنها لا تزال تسعى بحدود إمكاناتها المتواضعة للحاق بالركب (مع ملاحظة وجود تفاوت كبير بينها) مع أن معظمها تركز جهودها على صناعة الإلكترونيات وأجهزة الحواسيب من خلال الاستيراد وعمليات التجميع.
ويتوقف المؤلف عند واقع صناعة المعلومات في المملكة ويستعرض آفاقها ومستقبلها ويحدد المتطلبات الأساسية لصناعة المعلومات بالتأهيل المهني وتوافر أدوات الضبط البيلوغرافي والتشريعات والتعاون والتنسيق. كما يعرف بأهم المؤسسات المعنية بهذه الصناعة ومنها المكتبات الأكاديمية والعامة والمتخصصة والوطنية ومراكز المعلومات، مع الإشارة إلى بعضها والدور الذي تؤديه.
وأخيرًا يقترح المؤلف (على ضوء دراسته) مجموعة مقترحات لتحسين واقع صناعة المعلومات، ومن أهمها: إيجاد منظومة متكاملة للمعلومات تربط الجهات المعنية بإنتاج المعلومات، وتشجيع صناعة الترجمة من وإلى العربية، وزيادة استغلال شبكة الإنترنت، وتلافي الازدواجية والتكرار في الجهود والمشروعات، وتشجيع القطاع الخاص للاستثمار في صناعة المعلومات، ووضع سياسة لهذه الصناعة على المستوى الوطني.

الكتاب: أعطني نتائج لا أعذارًا
المؤلف: جيمس إم.بليتش و د.ديفيد جي موتشلر
الناشر: مكتبة جرير ـ 2006م
يقدم هذا الكتاب في مئتي صفحة مجموعة من الطرق المؤثرة والبسيطة لتفعيل روح الفريق وتبادل الآراء، والثقة المتبادلة في المؤسسات المهنية والبيئات الوظيفية. كما يقدم جملة من التوصيات التي أثبتت قدرتها على زيادة شعور العاملين بالمسؤولية وعلى دفعهم لزيادة إنتاجهم.
ومن جهة أخرى يسعى الكتاب إلى معالجة الكثير من العادات السلبية المنتشرة بين العاملين مثل: إلقاء اللوم على الآخرين، وعدم تحمل المسؤولية، والتفكير بطريقة ردود الأفعال وغيرها.

الكتاب: الأطفال المزعجون
المؤلف: د. مصطفى أبو سعد
الناشر: الإبداع الفكري، الكويت - 2006
يجيء هذا الكتاب حسبما يوضح مؤلفه الاستشاري النفسي في مطلعه استجابة لطلبات الآباء والأمهات المتكررة بخصوص توفير مرجع ميسر يمكن اعتماده في حل مشكلات الأطفال السلوكية، حيث سعى إلى تقديم علاجات عملية لأربعين سلوكًا طفوليًا يؤرق الآباء والأمهات.
وعلى أساس التدرج التربوي في المعالجة قسم المؤلف كتابه إلى سبعة أبواب، هي: مهارات ومعارف، وسلوكيات مزعجة، والخوف لدى الأطفال، والحركة الزائدة وتشتت الانتباه، وأسئلة الأطفال ومشاعرهم، وأبنائي والعبادات، ومهارات تعديل السلوك. كما قسم كل باب إلى عدة فصول تضمنت إجابات وافية لأسئلة الوالدين، وخطوات إجرائية في تقويم سلوك الأطفال ونصائح موجزة في معاملتهم وغيرها.
ولعل ما يميز هذا الكتاب عن أشباهه خلو محتواه من الإسهاب والتفصيلات، وتجزئة أفكاره بالفقرات والإيضاحات، بالإضافة إلى دعم صفحاته التي بلغت 277 صفحة بجودة الإخراج.
الكتاب:الرواية الأم ألف ليلة وليلة والآداب العالمية
المؤلف: ماهر البطوطي
الناشر: مكتبة الآداب، القاهرة -2006م
اكتشف الغرب قصص ألف ليلة وليلة منذ عام 1704م في ترجمة الفرنسي «أنطوان جالان» ومنذ ذلك الوقت لم تنقطع ترجماتها إلى مختلف اللغات ورواجها بين طبقات مختلفة من القراء وتأثيرها في عدد كبير من أعلام الأدب والفن العالميين. يبين المؤلف في هذا الكتاب مدى هذا التأثير ونطاقه وكيف ألهمت تلك القصص أدباء ينتمون إلى بلاد ولغات وثقافات مختلفة في إنجلترا، وفرنسا، وألمانيا، وروسيا، وبلاد أمريكا اللاتينية، عدا تأثيرها في الكتاب العرب أولاً وأخيرًا. وقد ذكر بعض النقاد الغربيين أن الخيال الفريد والعواطف الجامحة والأحداث الغرائبية التي احتواها الكتاب كان لها أثرها في تفجر الحركة الرومانسية في أوروبا، خاصة لدى الشعراء الإنجليز أمثال: بايرون، وشيللي، وكينس، وورد زورت.
ويشير المؤلف إلى أن «ألف ليلة وليلة» احتوت في ثناياها على البذور الأولى لكل أنواع القصص والحكايات التي جاءت بعد ذلك وكل طرق السرد وموضوعاته بدءًا من القصة الإطارية حتى الواقعية السحرية. وهكذا فإن نشأة الرواية تدين بالكثير لـ«ألف ليلة وليلة».

الكتاب: خطاب العلم والتقدم (حوار نقدي مع الدكتور إبراهيم بدران)
المؤلف: زهير توفيق
الناشر: دار الشروق للنشر والتوزيع، عمّان-2006م
يتمثل المفكر الأردني د.إبراهيم بدران خطاب العلم الحديث الذي يتميز بكونه تيارًا عقلانيًا نقديًا رصد وحلل التأخر بشكله الجديد المركب (أي التخلف) الناتج عن الفجوة العلمية بين الشرق والغرب. ورغم أنه يدور في نطاق علم المستقبليات وفلسفة التاريخ، إلا أن هذا الخطاب الحديث يستند في تحليله وتركيب نتائجه إلى معطيات العلم والتكنولوجيا والمعلوماتية. لذلك، فإن أغلب دراساته تحفل بالبيانات والأرقام بهدف الوصول إلى الموضوعية والضبط المنهجي.
يتلخص مشروع د.بدران، كما يكشف عنه هذا الكتاب (الذي هو في الأصل حوار مطول أجراه الباحث المؤلف مع د.بدران)، في العمل على تأصيل الثقافة العربية ورفع مستواها، وتخليصها من الخرافة، وتحويلها إلى ثقافة إبداعية خلاقة، تتماهى بالحضارة المعاصرة، حضارة الإنجاز والتحقيق والفعل الخلاق.
يؤكد د.بدران في هذا السياق أن مستقبل الثقافة العربية مرهون دائمًا (وبالدرجة الأولى) بديناميكيتها وبقدرتها على التجدد والتجديد. كما يؤكد أهمية الاستفادة من معطيات العلوم بكل موضوعيتها وحياديتها لحل المشكلات الاجتماعية والإنتاجية والاقتصادية عن طريق الارتقاء والتقدم، وأن تكون هناك مساهمات وابتكارات وإبداعات وطنية وعربية أصيلة في بناء هرم العلم الإنساني وهرم المهن وهرم التكنولوجيا.

لتصفح الكتاب
http://www.kfnl.gov.sa/idarat/new/book10/PubMain.htm

خالد علي
2010-12-13, 08:51 PM
يا عاشق العيون موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

بارق22
2010-12-13, 08:52 PM
يا عاشق العيون...
حياك الله و شكراً جزيلاً
لكـ

جزاك الله خير على ما طرحة من ابداع

تقبل مروري ياغلاهم

عاشق العيون
2010-12-13, 08:55 PM
شكرا لكم اواني الكرام

عبدالرزاق محمد
2010-12-14, 06:45 PM
موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .